-->
الأخبار العالمية نيوز الأخبار العالمية نيوز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

مصائد الشيطان الآمنه /الأخبار العالمية نيوز

 مصائد الشيطان الآمنه

كتب/عادل ابوصيرة


-قص كتابناعن رجل من آل فرعون ، ومن قرابته ( ذكر انه ابن عم فرعون ) آمن بموسي عليه السلام ولكنه كتم ايمانه.ولكنه فجأة نطق وصرخ فيهم ( أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله...)وجعل يعظهم ويقيم عليهم الحجج ، حتي نجاه الله وحفظه من مكرهم في لحظة فارقة لا تحتمل الصمت،نطق واستنكر الجريمة ( أتقتلون رجلا ان يقول ربي الله )؟!

-المؤمن الصادق لا يقبل بازهاق الارواح البريئة ، ولا يسكت عن اراقتها ، ولا يهادن القتلة ، ولا يجاريهم ، ولا يتخذهم اولياء واصفياءيستنكر جرأتهم علي الدماء المعصومة ، و يزجرهم ، ويسفه صنيعهم ، ويذكرهم بقدرة الله وعظمته ، وكله ثقة ويقين في قدرة الله المالك.

-في اوقات المحن والشدائد ، قد يغلب الحذر والتوجس علي المؤمن ويستولي عليه الخوف وهنا ينصب له الشيطان المصائد والفخاخ حتي يتحول حذره الي نفاق و ولاء للظالمين و مهادنة للقاتلين و خذلان للمظلومين.

&-شيئا فشيئاًتجد هذا المؤمن ( الخائف ) بدأ يدخل علي الظالمين ( او اعوانهم ) عتبة دارهم ، فيحضر مسامرهم ( سهراتهم ) ويسمع لكلامهم ( دون انكار) ، ويأكل طعامهم ويشرب شرابهم!وتراه لا يتحرج من ان يتخذ منهم معارف و صداقات ، علي ارض الواقع ، وعلي الصفحات!وتراه قد تخلي - ولو ظاهرا - عن بعض مبادئه وسماته! 

( يحسب المسكين انه بذلك يتوارى عن الانظار!!).

&-وشيئاً فشيئا تراه لا يعبئ بالمظلوم ، ولا يهتم لامره ، ولا يبكي لحاله !وتراه  بدأ في التنكر لماضيه ، فقطع حبال الود ووشائج القربي بمن كانت له معهم أطيب الاوقات وأجمل الذكريات !وتراه قد انصرف بدنياه ، فكف يده عن العطاء ، وانصرف بقلبه عن الرجاء ، وامتنع بلسانه عن الدعاء!وتري صدره قد بدأ يضيق اذا ما ذكر عنده ألم المظلوم ، او وجوب نصرة المقهور!وتراه قد صار يجاهر بأنه علي الحق الواضح المبين ، رغم ما حل به من علل وآفات!وما يدري المسكين أن كل هذه عقوبات ، وليست بوقايات!

-في اوقات الشدائد والمحن ، إذا وقعت في ضعف الخوف والحذر ، إياك أن تقع في مصائدالشيطان.أمسك عليك لسانك ، وليسعك بيتك.

لا توالي ظالما ، ولا تصاحب فاجراً.لا تقطع صلتك بحبال المظلومين.تمسك بها ولو بالدعاء.

-كن مثل نعيم بن مسعود ، فخذِل عن الصالحين. 

أو كن مثل محمد بن واسع ، فالزم التضرع والرجاء.

-ليكن لك في جراب المجاهدين سهم( ان في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو ألقي السمع وهو شهيد )

    (      اللهم هل بلغت اللهم فاشهد    )

عن الكاتب

علي أبو الحاج علي

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الأخبار العالمية نيوز

2019