-->
الأخبار العالمية نيوز الأخبار العالمية نيوز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

وقفه مع العلاء الحضرمى الجزء الثالث /الأخبار العالمية نيوز

 وقفه مع العلاء الحضرمى " الجزء الثالث " 

إعداد / محمـــد الدكـــرورى



ونكمل الجزء الثالث مع الصحابى الجليل وكاتب الوحى العلاء الحضرمى رضى الله عنه وأرضاه، ولقد كان من أوضح ملامح شخصيته هو الجانب القيادي حيث ولاه النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، والخلفاء من بعده، وقاد الكثير من الجيوش وكان النبي صلى الله عليه وسلم يبعثه إلى قادة القبائل ليدعوهم إلى الإسلام، ولقد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوي في رجب سنة تسع فأسلم المنذر ورجع العلاء فمر باليمامة فقال له ثمامة بن آثال أنت رسول محمد قال نعم قال لا تصل إليه أبدا فقال له عمه عامر مالك وللرجل، قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، اللهم اهدى عامرا وأمكني من ثمامة فأسلم عامر وأسر ثمامة، وقد أجمع أبو بكر بعثة العلاء بن الحضرمي فدعاه فقال إني وجدتك من عمال رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذين ولي فرأيت أن أوليك ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولاك. 


فعليك بتقوى الله فخرج العلاء بن الحضرمي من المدينة في ستة عشر راكبا معه فرات بن حيان العجلي دليلا وكتب أبو بكر كتابا للعلاء بن الحضرمي أن ينفر معه كل من مر به من المسلمين الى عدوهم فسار العلاء فيمن تبعه منهم حتى نزل بحصن جواثا فقاتلهم فلم يفلت منهم أحد ثم أتى القطيف وبها جمع من العجم فقاتلهم فأصاب منهم طرفا وانهزموا فانضمت الأعاجم الى الزارة فأتاهم العلاء فنزل الخط على ساحل البحر فقاتلهم وحاصرهم الى أن توفي أبو بكر الصديق رحمه الله، وولي عمر بن الخطاب وطلب أهل الزارة الصلح فصالحهم العلاء ثم عبر العلاء الى أهل دارين فقاتهلم فقتل المقاتلة وحوى الذراري وبعث العلاء عرفجة بن هرثمة الى أسياف فارس فقطع في السفن فكان أول من فتح جزيرة بأرض فارس واتخذ فيها مسجدا، وعن أبي هريرة قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم مع العلاء بن الحضرمي فأوصاه بي خيرا. 


فلما فصلنا قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوصاني بك خيرا فانظر ماذا تحب؟ قال، قلت تجعلني أؤذن لك ولا تسبقني بآمين، ومما روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال "يمكث المهاجر بعد قضاء نسكه ثلاثا" وهو حديث صحيح على شرط الشيخين، وعن أنس قال إستأذن العلاء بن يزيد الحضرمي على النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فاستأذنت له فأذن، فلما دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم البيت، ثم أجلسه وتحدثا طويلا، ثم قال له‏ تحسن من القرآن شيئا‏؟‏ قال‏‏ نعم، ثم قرأ عليه ‏"عبس‏"‏ حتى ختمها فانتهى إلى آخرها وقيل أنه قد زاد فيها من عنده، فيقول وهو الذي أخرج من الحبلى نسمة تسعى من بين شراسيف وحشا، فصاح به النبي صلى الله عليه وسلم‏،‏ يا علاء انته، فقد انتهت السورة، ثم قال‏ يا علاء هل تروي من الشعر شيئا‏؟‏ قال نعم ثم أنشده‏‏ وحي ذوي الأضغان تسب قلوبهم، تحيتك الأدنى فقد يرفع النغل ومعنى النغل هو ولد الزانية‏.


وإن دحسوا للشر فاعف تكرما، وإن كتموا عنك الحديث فلا تسل فإن الذي يؤذيك منه سماعه، وإن الذي قالوا وراءك لم يقل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏،‏ أحسنت يا علاء، أنت بهذا أحذق منك بغيره إن من الشعر لحكما، وإن من البيان لسحرا، فسارت من كلامه مثلا صلى الله عليه وسلم‏، وعن الشعبي قال أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، كتب إلى العلاء بن الحضرمي وهو بالبحرين أن سر إلى عتبة بن غزوان، فقد وليتك عمله، وطننت أنك أغنى منه، فاعرف له حقه، فخرج العلاء في رهط ، منهم أبو هريرة ، وأبو بكرة ، فلما كانوا بنياس مات العلاء، وكان أبو هريرة يقول رأيت من العلاء ثلاثة أشياء لا أزال أحبه أبدا، قطع البحر على فرسه يوم دارين، وقدم يريد البحرين، فدعا الله بالدهناء، فنبع لهم ماء فارتووا، ونسي رجل منهم بعض متاعه فرد، فلقيه ولم يجد الماء، ومات ونحن على غير ماء ، فأبدى الله لنا سحابة، فمطرنا، فغسلناه. 


وحفرنا له بسيوفنا، ودفناه، ولم نلحد له، وعن أبي السليل ضريب بن نفير، قال كنت مرافقا للعلاء بن الحضرمي حين بعث إلى البحرين فسلكنا مفازة فعطشنا عطشا شديدا حتى خشينا على أنفسنا الهلاك، وما ندري ما مسافة الأرض، فذكر ذلك له فنزل فصلى ركعتين ثم قال يا حليم، يا عليم، يا علي، يا عظيم، اسقنا، قال، فإذا نحن بسحابة كأنها جناح طائر قد أظلتنا حتى أتينا على خليج من البحر ما خيض قبل ذلك اليوم ولا خيض بعده، فالتمسنا سفنا فلم نجد، فذكرنا ذلك له فصلى ركعتين ثم قال يا حليم، يا عليم، يا عظيم، أجزنا، ثم أخذ بعنان فرسه، ثم قال جوزوا باسم الله، قال أبو هريرة فمشينا على الماء فوالله ما ابتلت قدم ولا خف بعير ولا حافر دابة، وكان الجيش أربعة آلاف، فلما جزنا قال هل تفقدون شيئا ؟ قالوا لا، قال فأتينا البحرين فافتتحها، وأقام بها سنة ثم مات رحمة الله عليه ,قال أبو هريرة رضى الله 

عن الكاتب

علي أبو الحاج علي

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الأخبار العالمية نيوز

2019