-->
الأخبار العالمية نيوز الأخبار العالمية نيوز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

وقفه مع جهاد الرسول وغزواته الجزء الأول /الأخبار العالمية نيوز

 وقفه مع جهاد الرسول وغزواته ( الجزء الأول


)

إعداد / محمــــد الدكـــــرورى


إن الجهاد فى سبيل الله عز وجل، هو مصطلح إسلامي يعني جميع الأفعال أو الأقوال التي تتم لنشر الإسلام أو لصد عدو يستهدف المسلمين أو لتحرير أرض مسلمة أو لمساعدة مسلم ما والمسلمين، وقد جاء هذا المصطلح في بدء الإسلام عندما ذكرت معركة بدر الكبرى في القرآن الكريم، ثم تم تعميم هذا المصطلح ليشمل أي فعل أو قول يصب في مصلحة الإسلام لصد عدو ما، يستهدف الإسلام فعلاً أو قولا، وإن الحروب أو المعارك بشكل عام، هي الصراعات المسلحة التي تحدث بين طرفين اثنين، يدافع كل منهما على شيء محدد، ولكن بعض هذه الحروب كان في الإسلام مصطلحات خاصة بها، كمصطلح الغزوة، والغزوة هي كل معركة قد شارك فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم. 


ويخرج فيها بالجيش ليقاتل جيشا من جيوش المشركين، وكانت عدد الغزوات التي شارك فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، تزيد عن خمس وعشرين معركة، وتختلف الروايات في تحديد الرقم الصحيح، ولقد كان بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة المنورة، كان لا بد من البدء بإرساء دعائم الدولة الإسلامية وتثبيتها في الجزيرة العربية، وكي يتحقق هذا كان لا بد من تحقيق الاستقرار والأمن في المدينة أولا، وضمان حمايتها وحماية المسلمين من المهاجرين والأنصار، بالإضافة إلى تحقيق الأمان الاقتصادي والسياسي وترتيب الدولة الإسلامية، ولهذا كان خوض الغزوات ضرورة لتحقيق العديد من الأهداف، ومساعدة المسلمين على استرداد حقوقهم.


والعمل على نشر الدين الإسلامي في خارج الجزيرة العربية، وقد خاض الرسول صلى الله عليه وسلم، عدة غزوات، وكانت الغزوات الإسلامية لأسباب واضحة، ولم تكن لمجرد القتال فقط، بل كانت بأمر من الله تعالى، لإحقاق الحق ورفع راية الإسلام عاليا، ورد المظالم عن المسلمين، ورد عدوان من يكيدون للمسلمين ويحاربون الدعوة الإسلامية، ولتأمين المسلمين من فتنة الكفار الذين يُحاولون فتنة المسلمين عن دينهم، وكان أيضا من أهم أسباب الغزوات هو الدفاع عن الوطن والأهل والدين، وحماية دعوة الإسلام وتثبيتها وإيصالها لجميع الناس، وتأديبا لمن ينكثون عهد الإسلام، وإحياء للجهاد في سبيل الله ولتقوية شوكة الإسلام، إذ يقول الله سبحانه وتعالى في كتابة الكريم. 


(أذن للذين يقاتلون بأنهم ُظلموا وإن الله على نصرهم لقدير ) ولهذا كانت الغزوات ردا على التعذيب ونهب الأموال الذي واجهه المسلمون، وتراوح عدد الغزوات التي قادها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم،  بين التسع عشرة غزوة والثلاثين غزوة، ولعل الاختلاف في إحصاء عدد الغزوات يعود إلى ذهاب بعض المؤرخين والعلماء إلى اعتبار جميع الوقائع التي سبقت الغزوات الكبرى وقائع وغزوات منفردة، حتى إن كانت قريبة من بعضها البعض من حيث الفترة الزمنية، بينما ذهب البعض الآخر إلى جمع الغزوات المتقاربة في الفترة الزمنية بإعتبارها غزوة واحدة مثل غزوة خيبر وغزوة وادي القري، وقد كان من ضمنها تسع غزوات دار فيها قتال والباقي حقق أهدافه دون قتال. 


ومن ضمن هذه الغزوات خرج الرسول صلى الله عليه وسلم، إلى سبع غزوات، وقد علم مسبقا أن العدو فيها قد دبر عدوانا على المسلمين، وقد استمرت الغزوات ثمانى سنوات من السنه الثانيه للهجره، إلى السنه التاسعه للهجره النبويه الشريفه، وكان في السنة الثانية للهجرة، حدث أكبر عدد من الغزوات حيث بلغت ثمانى غزواتن وكان مجموع غزوات النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وسراياه تقارب المائة أو تفوقها، فقد جاء في الحديث النبى الشريف الذي رواه زيد بن الأرقم أنه " قيل لزيد بن الأرقم، كم غزا النبي صلى الله عليه وسلم، من غزوة؟ قال: تسع عشرة، قيل: كم غزوت أنت معه؟ قال: سبع عشرة، قلت فأيهم كانت أول؟ قال: العشير أو العسيرة، فذكرت لقتادة فقال: العشيرة" 


وتقول روايات السيرة النبوية أيضا، إن غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، هى خمس وعشرون غزوة وقيل سبع وعشرون، وقيل تسع وعشرون، والله أعلم، وأما عن تعريف الغزوه في اللغة، فهي الهجوم المفاجئ على العدو، والإغارة عليه في دياره، وأما في الاصطلاح الإسلامي فهى تعني قتال الكفار ومحاربتهم لتكون كلمة الله تعالى، هي العليا، وقد اصطلح تسمية الحروب التي خرج فيها الرسول صلى الله عليه وسلم، بقصد قتال الكفار بإسم الغزوة، أما التي لم يخرج بها الرسول صلى الله عليه وسلم، فيُطلق عليها اسم السرية والبعث، لهذا فإن مصطلح غزوة، هو مصطلح مخصص فقط للقتال الذي شارك به الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والغزو هوالسير إِلى قتال العدو، وغزو العدو إنما يكون في بلاده. 


وأما عن السريَّة، فهى القطعة من الجيش من خمس أنفس إلى ثلاثمائة وأربعمائة، توجه مقدم الجيش إلى العدو، وأما الغزوة في الاصطلاح الإسلامي فتعني أن يخرج المسلمون لقتال الكفار بقيادة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، أما السرية في الإسلام فهي خروج المسلمين لقتال أعداء الإسلام وبقاء النبي صلى الله عليه وسلم، في المدينة المنوره، على أن تكون هذه الثلة من المسلمين بقيادة أحد الصحابة الكرام الذى يختارهم الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد بلغ عدد القتلى في كل معارك النبي الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ما يقارب الألف قتيل من الطرفين، وكان منهم ستمائه من مقاتلي يهود بني قريظة قد قتلوا قضاء لا قتالا، نتيجة لغدر اليهود بالمسلمين مرتين وقت معركة الخندق.


وإن الجهاد في سبيل الله تعالى، هو ذروة سنام الإسلام، ومنازل أهله أعلى المنازل في الجنة، كما أن لهم الرفعة في الدنيا، وقد أمر الله تعالى، بجهاد الكفار والمنافقين وجهاد هؤلاء على أربع مراتب، وهو جهاد بالقلب واللسان والمال والنفس، فجهاد الكفار بالمال والسلاح، وجهاد المنافقين بالحجة والجدال، وقد شرع الله الجهاد، لإعلاء كلمة الله تعالى حتى يعبد الله عز وجل، وحده لا شريك له، ولقد شرع الجهاد، لقمع الكفار والمشركين وكف أذاهم عن المسلمين، ولقد قال الإمام ابن القيم رحمه الله: والتحقيق أن جنس الجهاد فرض عين، إما بالقلب، وإما باللسان، وإما بالمال، وأما باليد، فعلى كل مسلم أن يجاهد بنوع من هذه الأنواع، وذكر الإمام أحمد عن النبى الكريم صلى الله عليه وسلم، أن رجلا قال له أوصني. 


فقال صلى الله عليه وسلم، " أوصيك بتقوى الله فإنه رأس كل شيء، وعليك بالجهاد، فإنه رهبانية الإسلام، وعليك بذكر الله وتلاوة القرآن، فإنه روحك في السماء وذكر لك في الأرض" وقال صلى الله عليه وسلم " ذروة سنام الإسلام الجهاد" وقال "ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف" وقال صلى الله عليه وسلم "من مات ولم يغزو ولم يحث نفسه بغزو مات على شعبة من نفاق" وقد ذكر أبو داود عن النبى صلى الله عليه وسلم "من لم يغز أو يجهز غازيا، أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة" وقال صلى الله عليه وسلم " إذا ضن الناس، أي بخلوا بالدينار والدراهم، وتبايعوا بالعينة، وهي نوع من الربا، واتبعوا أذناب البقر، وتركوا الجهاد في سبيل الله، أنزل الله بهم بلاء فلم يرفعه عنهم حتى يراجعوا دينهم".

عن الكاتب

علي أبو الحاج علي

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الأخبار العالمية نيوز

2019