-->
الأخبار العالمية نيوز الأخبار العالمية نيوز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

وقفه مع عبد الله بن مسعود الجزء الأول

 وقفه مع عبد الله بن مسعود ( الجزء الأول


)

إعداد / محمـــد الدكـــرورى 


ومازال الحديث موصولا عن العبادله وسوف نتكلم فى هذا المقال عن أحد العبادله المشهورين من الصحابة الكرام، رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وقد كان هذا الصحابى في يوم يرعى غنم الجاهلي الكافر عقبة بن أبي معيط، فمر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له"يا غلام هل من لبن؟" فقال هذا الغلام " نعم ولكني أمين على هذه الغنم" فقال له النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم "فهل من شاة لم ينز عليها الفحل" أي بمعنى أنها لا تدر اللبن، فقال "نعم"، فأتيته بواحدة وكانت لا تدر اللبن، فما إن مسح النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بيده المباركة على درعها حتى نزل اللبن، فشرب هو وأبو بكر، فقال"يا رسول الله لو تعلمني" فقال صلى الله عليه وسلم له "يرحمك الله إنك غلام معلم "


أتدرون من هذا الغلام الذى قال له النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، هذا الكلام، إنه الصحابى الجليل عبد الله بن مسعود، ولقد أنعم الله تعالى علينا وبعث إلى البشرية رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، لهداية الناس أجمعين، ولإخراجهم من الظلمات إلى النور، فهدى الله من يشاء من عباده، فكان جيل الصحابة الكرام رضوان الله عليهم من أعظم الّذين دخلوا الإسلام، ومن هؤلاء كان هو عبد الله بن مسعود، وهذا الرجل الّذي كان في الجاهلية يرعى الأغنام، فأصبح بعد دخوله الإسلام أحد كبار العلماء ورواة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمن هو عبد الله بن مسعود؟ إنه هو أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهُذلي حليف بني زهرة، وهو صحابي وفقيه ومقرئ ومحدث، وأحد رواة الحديث النبوي. 


وهو أحد السابقين إلى الإسلام، وهو صاحب نعلي النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وسواكه، وهو واحد ممن هاجروا الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، وممن أدركوا القبلتين، وقد تولى قضاء الكوفة وبيت مالها في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وصدر من خلافة عثمان بن عفان، وكان من بنو زهره وهم بنو زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إِلياس بن مُضر بن نِزار بن معد بن عدنان، وهو عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب، ولقد كان يُكنى بأبي عبد الرحمن الهذلي المكي المهاجرى البدرى، وكان حليفا لبني زهرة، وكان من الصفات الخلقية التي اتصف بها أنه لم يكن ذا طول، وكان وزنه خفيف جدا.


 أما إسلامه فقد رُوي أنّه كان من أوائل الذي أسلموا، وقيل إنه سادس من أسلم، وشارك في غزوة بدر، وغزوة أحد، والخندق، وبيعة الرضوان، وغيرها من الغزوات والمشاهد، وقد هاجر الهجرتين، وكانت أمّه من بني زهرة وهي أم عبد بنت عبد ود بن سوي، وقيل أنه هو أول من جهر بالقرآن الكريم في مكة، وقد كان ذلك لما سمعه من أصحاب النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بأنهم يُودّون لو أن أحدا شديدا قويا من أهل مكة له عشيرة تحميه يجهر بالقرآن الكريم أمام المشركين ويتحدّاهم بذلك، فأحب ابن مسعود أن يكون هو من يفعل ذلك، فحاول أصحابه ثنيه لكنه رفض، ولمّا أن جاء الغد أقبل واقفا في المقام وقرأ ما تيسر له من سورة الرحمن، فأسرع إليه المشركون مبغضون لما جهر به يضربونه في وجهه. 


حتى أثر فيه ضربهم، ثم انصرفوا عنه، ولقيه أصحابه بعد ذلك ينوي أن يعيد الكرة، فقالوا له: أن حسبُك قد أسمعتهم ما لا يعجبهم، فإن الصحابة الكرام رضوان الله عليهم هم أصحاب رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، من الذين لاقوه في حياته وماتوا على الإسلام، وهم الذين بذلوا ما بين أيديهم لنصرة الرسالة السماوية التي كلف بها النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فنصروه وشدوا عضده، وأنفقوا من أموالهم وأنفسهم في سبيل الله ونصرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ونالوا بذلك رضوان من الله سبحانه وتعالى ورحمة، وقال الله تعالى في القرآن الكريم (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه)


ولقد خاض الصحابة الكرام، سبيل الدعوة ونشر الرسالة حتى بعد وفاة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فقادوا المعارك إلى بلاد الشام وفارس ومصر، ونشروا العلم مما آتاهم الله من فضله، ومن الصحابة هو الصحابى عبدالله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار، وهو الإمام الحبر فقيه الأمة، وكان من السابقين الأولين، ومن النجباء العاملين، شهد بدرا، وهاجر الهجرتين، وكان يوم اليرموك على النفل، ومناقبه غزيرة، وروى علما كثيرا، وهو سادس من دخل الإسلام، فعنه رضى الله عنه، أنه قال " لقد رأيتني سادس ستة ما على الأرض مسلم غيرنا " وقد شهد سائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. 


وهو الذي أجهز على عدو الإسلام أبي جهل في غزوة بدر، وقد روى عن النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ثمانى مائة وثمانية وأربعين حديثا اتفقا على أربعة وستين، وانفرد الإمام البخاري بأحد وعشرين والإمام مسلم بخمسة وثلاثين، ولقد كان من أجل ملازمة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم، فقد تأثر به وبهديه حتى قال فيه حذيفة "ما أعرف أحدا أقرب سمتا وهديا ودلا بالنبي صلى الله عليه وسلم من ابن أم عبد" وعن أبي عطية قال "دخلت أنا ومسروق على السيده عائشة رضى الله عنها، فقلنا: يا أم المؤمنين " رجلان من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، أحدهما يُعجّل الإفطار ويُعجّل الصلاة، والآخر يُؤخّر الإفطار ويُؤخّر الصلاة " فقالت رضى الله عنها.


" أيهما الذى يُعجّل الإفطار ويُعجّل الصلاة " قال: قلنا: عبد الله، ويعني ابن مسعود، قالت " كذلك كان يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم" فهكذا كان أصحاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، فيجب علينا أن نتبع هديهم وأن نكن لهم كل الحب والتبجيل، على ما قدومه لنا وللاسلام، فإن حب أصحاب النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، من الأمور الواجب الإيمان بها، وقال الطحاوي رحمه الله في ذلك "ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نفرط في حب واحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبُهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان " فالصحابة من أفضل الناس بعد الأنبياء والرسل عليهم السلام. 


وتجدر الإشارة إلى أن تعظيم مكانة الصحابة ومحبتهم من تعظيم ومحبة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الفضائل التي تخصص الصحابة بمكانة رفيعة هى خيريتهم، حيث إنهم خير القرون، ومما يدل على ذلك ما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، أنه قال " خير هذه الأمة القرن الذين بعثت فيهم، ثم الذين يلونهم " وكما أنهم نقلوا الشريعة من الرسول إلى الأمة من بعده، ونشروا بينهم العديد من الفضائل والأخلاق الكريمة من الصدق والنصح وغيرها، وقدموا البطولات العظيمة في الفتوحات، فكان عبد الله بن مسعود ملازما لرسول الله صلى الله عليه وسلم، دائما، وكان صاحب نعليه، وكان يدخل على النبي صلى الله عليه وسلم، ويخدمه ويلزمه لا سيما في سفره.

عن الكاتب

علي أبو الحاج علي

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الأخبار العالمية نيوز

2019