يـأتي ذلك في إطار تفعيل سياسة التحول الرقمي بـ"النيابة العامة" وميكنة أعمالها، عوضا عن الشكاوى التي كانت تتلقاها عبر موقع "google Form" منذ بدء العام القضائي الحالي، وتطويرا لآلياتها.

وتتيح الخدمة لذوي الشأن أو وكلائهم داخل مصر وخارجها -إلكترونيا عن بعد- تقديمَ عرائضهم وشكاواهم وبلاغاتهم، وما يرفق بها من صور مستندات، أو روابط إلكترونية خاصَّة بأي من المواد المصورة، أو الحسابات أو الصفحات المختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو الشبكة المعلوماتية، والتي تُدلل على مضمون العريضة، كل ذلك دون الحاجة إلى التوجه إلى مكتب «النائب العام»، أو أيٍّ مِن مقارِّ النيابات على مستوى الجمهورية.

وتكفل الخدمة تسهيل متابعة العرائض المقدمة وما آلت إليه إلكترونيا عن بعد برسائل نصية ترسلها النيابة العامة إلى مقدمي العرائض عبر الهواتف المحمولة والبريد الإلكتروني، فضلًا عن توفير خدمة متابعتها مباشرة عبر موقع «النيابة العامة» الرسمي المشار إليه.

أنشأت النيابة العامة برنامجًا إلكترونيًّا داخليًّا بين المكتب الفني للنائب العام وسائر النيابات على مستوى الجمهورية؛ لتداول العرائض الإلكترونية والقرارات المتخذة بشأنها والاطلاع على ما آلت إليه.

يذكر أنه تم تدريب عدد من أعضاء النيابة العامة والموظفين بها على استخدامه، وقد أسفرت نتائج تشغيله تجريبيًّا عن تقليص متوسط الفترة التي تُرسل فيها العريضةُ من المكتب الفني للنائب العام إلى النيابة المختصة لفحصها إلى نحو ما لا يتجاوز أربع ساعات، وذلك عوضًا عن الفترة التي تُتداول فيها الأوراق العادية والتي تبلغ نحو أسبوعين أو أكثر، إذ كفلت تلك المنظومة ترابطًا إلكترونيا ناجزا داخل "النيابة العامة" على مستوى مصر؛ تسهيلًا على المواطنين وحفظًا لأوقاتهم، وحرصًا على تحقيق العدالة الناجزة.