وفي ختام المحادثة، عرض وزير الدفاع الإسرائيلي استضافة شريكه البحريني في زيارة رسمية لإسرائيل واتفقا على مواصلة الحوار معا.

وصباح الاثنين، أجريت مباحثات بين وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة البحرين، زايد بن راشد الزياني، ووزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس، جرى خلالها تبادل التهاني بمناسبة إعلان السلام بين البلدين.

وتمّ خلال الاتصال مناقشة العديد من جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام، مما سينعكس إيجابيا على اقتصاديات البلدين ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية.

وأعرب مسؤولا البلدين عن تطلعهما للمزيد من التعاون بين القطاع الخاص في البلدين والعديد من الزيارات المتبادلة والمشاريع المشتركة.

خطوة لأجل السلام

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أعلن الجمعة، اتفاق مملكة البحرين وإسرائيل على إبرام اتفاق سلام، واصفا إياه بـ"الإنجاز التاريخي".

وغرد ترامب على حسابه الرسمي عبر تويتر، قائلا: "إنجاز تاريخي آخر اليوم!.. صديقانا العظيمان إسرائيل ومملكة البحرين يتفقان على اتفاق سلام".

وتابع: "ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في 30 يوما!"، في إشارة إلى اتفاق السلام الذي أبرمته دولة الإمارات مع إسرائيل.

وقال بيان أميركي بحريني إسرائيلي مشترك، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، تحدثوا اليوم، وتمت الموافقة على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.

وتابع البيان: "هذا اختراق تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط. إن فتح الحوار والعلاقات المباشرة بين هذين المجتمعين الديناميكيين والاقتصادات المتقدمة، سيواصل التحول الإيجابي للشرق الأوسط ويزيد الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة".