وقال موقع "فوكس بيزنيس" إن حملة "مقاطعة نتفليكس" على تويتر لقت تجاوبا كبيرا من المشتركين، الذين قرروا مغادرة هذه المنصة احتجاجا على إدراجها فيلما يضفي طابعا جنسيا على الطفلات.

وذكر أن أسهم الشركة تراجعت بشكل ملحوظ، بعدما بدأت المنصة تفقد المشتركين. كما تحدثت شركة الأبحاث العالمية "YipitData" أن عدد العملاء الذين بدؤوا يغادرون أو اختاروا عدم تجديد اشتراكاتهم "في ارتفاع كبير".

وتعتقد "YipitData" أن مصاعب نتفليكس قد تستمر خلال الأيام المقبلة، لاسيما بعدما كسبت عريضة عبر الإنترنت ضد الفيلم أكثر من 600 ألف توقيع منذ أول أمس الاثنين.