وكانت بعثة الفريق الطبي المصري قد وصلت السودان في العاشر من سبتمبر الجاري، "لتقديم كافة الخدمات الطبية والدعم الكامل لمتضرري السيول والفيضانات بدولة السودان، وفقا لتوجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي".

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان المصرية، خالد مجاهد، أن البعثة الطبية برئاسة الدكتور عمرو سليمان وإشراف الدكتور محمد جاد مستشار وزير الصحة والسكان للعلاقات الصحية الخارجية، تضم أطباء في مختلف التخصصات ومسعفين ومهندسين زراعيين من قطاع الطب الوقائي التابع لوزارة الصحة والسكان.

وأشار مجاهد إلى أنه تم توزيع البعثة للعمل في عدد من المستشفيات، شملت (السروراب، جبيل الطينة، قررى، والشقيلاب، والتريس، بالإضافة إلى مخيم الخور، وجمعية الطيب).

00:00
/
00:00
Loading Ad

ووجهت وزيرة الصحة فى مصر ، بمد فترة عمل البعثة الطبية المصريةلأسبوع عمل آخر، بناء على طلب الجانب السوداني، حيث تستمر في عملها بالسودان حتى الـ26 من سبتمبر، نظرا لإقبال المواطنين السودانيين على أماكن تواجد البعثة الطبية المصرية.

ولفت مجاهد إلى أنه تم إلحاق 4 أطباء في تخصص الرمد بالبعثة الطبية المصرية، نظرا لندرة ذلك التخصص بالسودان، مضيفا أنه تم استقبال 1384 مواطنا سودانيا في اليوم الأول بعد مد فترة بقاء واستمرار عمل البعثة الطبية


كما نوه إلى أن البعثة المصرية تضم أيضا 5 مهندسين زراعيين من قطاع الطب الوقائي، حيث تم إرسال رشاشات وأجهزة ضباب ليتم استخدامها بالتعاون مع الجانب السوداني، لعمل مسح لأكثر الأماكن المعرضة لانتشار الأوبئة.

ويتم التواصل مع القيادات في الولاية أو الاتحادية على مدار أيام تواجد البعثة، لإمدادهم بالمبيدات اللازمة لرش أكبر مساحة من الأراضي السودانية للتصدي لأي وباء قادم محتمل، بحسب مجاهد، وتم رش 25 منطقة سودانية بالمبيدات ضد الملاريا والبعوض.

يذكر أنه تم فتح جسر جوي بين دولتي مصر 




والسودان خلال أغسطس الماضي، بتوجيهات السيسي، لنقل المساعدات الطبية المقدمة من مصر إلى السودان، دعما للمنظومة الصحية.

وتم إرسال 5 طائرات إلى السودان، محملة بـ22 طنا و325 كلغ من الألبان والأدوية الأساسية للأطفال وأدوية الطوارئ، بالإضافة إلى 25 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية الإغاثية لمتضرري السيول التي اجتاحت السودان في الآونة الأخيرة