-->
الأخبار العالمية نيوز الأخبار العالمية نيوز
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

نهاية الخدمة في قانون الأحوال الشخصية /الأخبار العالمية نيوز

 نهاية الخدمة

في قانون الأحوال الشخصية


بقلم هند الهلاوي

جلست سيدة في العقد الرابع من عمرها وهي مقيده القدمين واليدين بأغلال ووثاق

قانون الأحوال الشخصية

 جلست  أمام محكمة الأسرة تسأل نفسها ،  بعدما ضاع عمرها وشبابها وصحتها وجمالها

لماذا  الموظفين في المؤسسات الحكومية بتحصل على مكافأة نهاية الخدمه،؟ 

 فجاوبتها نفسها ، نعم

  لأنهم أفنونا حياتهم في خدمة المؤسسات الحكومية والخاصة بكل صدق وتفانى فى عملهم 

قالت لنفسها وهل الزوجه لم تفني شبابها وجمالها وعمرها في منزل  الزوجيه ،  وتتحمل الاهانه وكل ضغوط الحياة والزمن  

 لماذا تعيش عمرها كله بتفني حيتها لزوجها واولادها ، وبعد مرور العمر تجد أن الحياه الزوجيه إستحال العشره فيها ،  وتجبر على أحد الأمرين كلاهما مر

الأول أن تستمر وتتحمل الاهانه 

والثاني أن ترحل ويكون مصيرها التشرد،

لماذا تخرج من حياتها  الزوجه بدون مكافأة نهاية الخدمة

 لماذا تجبر الزوجه على رفع قضيه الخلع وتفقد كل مستحقاتها من أجل أن تحافظ على كرامتها آلتي بعثرت طول حياتها الزوجيه ،لماذا تظل داخل المنظومه الفكريه الخطأه ، هل هذا  هوقانون الحياه الزوجيه يولقى بالزوجه ومعها ورقه طلاق بعدما تتنازل عن كل مستحقاتها من أجل أن تحافظ على كرامتها ،او تخرج ومعها ورقه  قد اكلتها الأرض وهى تسما قائمة المنقولات

لماذا عندما تنتهى الحياه الزوجيه يولقى بالزوجه ومعها بعض من الأثاث والمفروشات المنهك الذي أكل الدهر منه  هل هذا من قسوة الزمن أيضاً أو  من قسوة القلوب والضمائر

بعدما يقول لها  الزوج هذه قائمة المنقولات  التى لكى عندى

وسوف اعطيكى المبلغ المتفق عليه فى هذه القائمه ،هل تعلمون ما هذا المبلغ ربما يكون بعض من جنيهات آلتي أصبحت ليس لها قيمه مع مرور العمر وطول الوقت الذي مر 

والمفترض أن هذا المبلغ هو مكافأت نهاية خدمتها

لم تستطيع الرد على نفسها الزبيحه وروحها المشتته لم تستطيع أن تنطق لهما   كلمه واحده  غير أن تلجأ إلى ربها هو القادر أن ييسر لها أمرها

قالت الزوجه أصبحت في حيره من امري

هل اقبل أن أستمر فى هذه حياه الزوجيه بعد ما أكملت مهمتىي على أكمل وجه،

أم أظل أسيره وانا أعلم  أن بقائي فى ظل هذه الأجواء سوف تغضب ربي  أو أمكس تحت أمر الدنيا من أجل حياه كريمه ، 

أم  أذهب الى حال سبيلى  بدون  أن التفت خلفى وأبدأ حياتى من جديد ولعل الله يكون عنده العوض والخلف واترك وراءي كل شيئ

ظلت تحدث نفسها 

 لا أقدر على فك تلاصيم هذه المشكله 

فاصبحت عاجزه أمامها وانا التى لم أعجز قط عن حل اى مشكله فكل مشكله لها عندى حل بٱذن الله تعالى

لكني فى ظل  هذه المشكله  أصبحت بكماء صماء عمياء

لاتعرف ماذا تفعل  في هذه الحالة 

أصبحت في حيره من أمرها

هل تنصح نفسها  أن تغادر  منزلها التى افنت عمرها وشبابها وصحتها وتلقى بنفسها إلى طريق مسدود أو طريق الهلاك أو تقول لها اتركى كل شيء ، من أجل أن ترضى ربك ، وربك  عليه العوض، فهو القادر على أن يحفظك من ظلمة الليل وضياع الطريق  واذهبي بعيداً وابحثي عن عمل حتى تستطيعي أن تعيشي حياه بسيطه لكنها مرتاحه البال وخاليه من المشاكل، أو انهي سطور الماضي والحاضر والمستقبل وارحلي إلى ربك هو  أقرب اليكي من حبل الوريد،

أو تظل مكانها تزيد من جراح الوجدان وتناثر الأشلاء وان تظل تعاتب قدرها الذي وضعها وألقى بها في بركان الحقد الدفين والغل المتفشي داخل قلب رجل لا يعرف الله ، هل تظل في هذا الوضع من أجل عدم خروجها إلى الشارع على أمل أن  تحيا حياه كريمه

ولكنها أصبحت كالممياء آلتي وضعها الزمن داخل المتحف

وجدت نفسها بعد هذا الحديث في مفترق الطرق،

الإختيار كلاهما صعب ولكن الله سبحانه وتعالى لا يضيعها لأنها  لم تضيع أحد قط

هذه هي الحياه يوم ثم شهر ثم دهر طويل ولكن لا أحد يستطيع أن يعرف ما هي نهايتنا وما هي الكلمات المكتوبه بداخل وجدان الحياه

وما هي الحروف الذي ينقشها الدهر على جدران المنزل

هل هي سعاده ابديه أم تعاسة وشقاء

سوف تظل الأنثى  مقيدده بقانون الأحوال الشخصية

عن الكاتب

علي أبو الحاج علي

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الأخبار العالمية نيوز

2019